معالجة العقم في بولندا  

head

معالجة العقم



تشخيص حالة العقم
يعاني من العقم من 10% إلى 15% من الأزواج الدين يحاولون الولادة. و كنتيجة لدرجة تصاعد هذه الظاهرة فإن المنظمة العالمية للصحة أدخلت العقم في لائحة الأمراض المؤكدة من طرفها.
بناءا على ذلك فإنه يُشدد أكثر فأكثر على تشخيص و معالجة العقم.

العيادات تعرض سلسلة من الفحوصات التشخيصية:
  • الحالة الصحية العامة للزوجين،
  • مجموعة من الفحوصات الهرمونية،
  • فحص المناعة،
  • الفحص بفائق الصوت،
  • فحص الإباضة،
  • تقييم فحولة قناة المبيض،
  • تشخيص بالمِنظار الداخلي: تنظير الرَّحِم و البطن
  • تحليل كامل للنُّطفَة.
معالجة العقم
لحسن الحظ فإن معالجة المرضى تتم في بعض الأحيان بسهولة مدهشة. كثيرا ما يظهر بعد تتبع فترة حيض المرأة و فحص مني الرجل، أن العقم كان نتيجة لطريقة الجماع. في هذه الحالة فإن الطبيب يعطي إرشاداته و نصائحه التي تقود إلى القدرة الطبيعية على الحمل.
إلا أن هنالك بعض الحالات التي تستدعي علاجا خاصا و الدي يمكن أن يشمل بعض ما يأتي:
  • معالجة السبيل التناسلي الأنثوي و البولي-التناسلي الذكري،
  • معالجة أمراض نسائية كمعالجة المُتَكيِّسات المبيضية و الأورام العضلية الرحمية و غيرها،
  • الدعم الهرموني للإباضة،
  • معالجة عقم الرجل.
في حالة عدم نفع هاته العلاجات، فإنه يمكن اللجوء إلى تقنيات مساندة الخصوبة و ذلك باللجوء إلى بعض أو كل ما يلي:
  • الإمناء داخل الرحم (IUI)،
  • الخصوبة في الأنبوبة و نقل الجنين إلى الرحم (IVF)،
  • حقن المني في خلية البيضة تحت المجهر المختبري (Micromanipulation ICSI).
التشخيص قبل الولادة
إن الحمل المتأخر للمرأة يعتبر اشارة كافية للقيام بالفحص السابق للولادة. النساء الحوامل اللواتي يزيد سنهن عن 35 سنة قد ينجبن أولادا بعاهات عقلية و ذلك بنسبة تقدر بواحد من بين 225 حالة.
و النصيحة إذن هي القيام بالفحص ما قبل الولادي. إنها فحوصات غير معقدة، يتعلق الإمر بأخد عينة من الدم مما يسمح بتحديد الخطر الوراثي الفردي. يمكن القيام بهذا بعد الأسبوع الثامن من الحمل.

إذا كنتم ترغبون في قضاء فترة نقاهة في بولندا فستجدون في صفحة السياحة العلاجية ما يناسبكم.