جراحة التجميل في بولندا  

head

جراحة التجميل


تكبير الثدي

تختصر هذه العملية في تكبير حجم و كمية الصدر و ذلك بحشو أكياس خاصة مملوءة بالسيليكون أو ملح خاص، و تتعتبر هذه الأكياس سليمة جدا بالنسبة للجسم.
الحالات الرئيسية: العيوب الولادية للثدي، عدم توازن مقاييس الثديين، عيوب الغدد بسبب الرضاعة.
تتم عملية التكبير تحت تخدير شامل. تُدخَل الأكياس تحت نسيج الصدر أو تحت عضلة الدر. عادة ما يتم الجرح في الطي تحت الثدي.
عند اختيار شكل و حجم الحشو، يُؤخد بعين الإعتبار وضع و حجم الثدي، حالة العضلات الصدرية و ليونة الجلد. حجم الأكياس يجب أن يتناسب مع الشكل العام للمريض.
في فترة ما بعد العملية، على المريض أن لا يقوم بأعمال شاقة و متعبة كحمل الأثقال و قيادة السيارة، كما أن الرياضة تمنع لفترة أطول.
الأكياس المزروعة لا تضايق في الرضاعة. كما أن عمليات الفحص بالأشعة و الذبذبات الصوتية و غيرها يمكن القيام بها بدون إزعاج. و ليس هناك كذلك أي دلائل علمية تبين أن هنالك ظهور أي شكل من الأمراض بسبب وجود هذه الأكياس في الجسم.

تصحيح شكل الثدي مع رفعه و تكبيره

هذا الإجراء يُصحح شكل الثدي "الساقط" و ذلك بتصعيد غدة الثدي و الحلمة مع الهالة إلى فوق و في نفس الوقت يُنقص من الجلد الزائد المسترخي و المُمطط . يحصل سقوط الثدي عادة بعد الرضاعة أو بعد نقص كبير في الوزن أو فقط مع مرور السنين.
العملية تثم عادة تحت تخدير شامل. في حالات خاصة (ثدي صغير) يمكن أخد التخدير المحلي بعين الإعتبار. علامات الجرح تبقى حول و تحت الهالة و لا تبقى أي علامة فوقها. العملية قد تنفد لإصلاح الفرق في الحجم بين الثديين (مثلا، سقوط أكبر لأحد الثديين).
العملية لا تلحق ضررا بالغدة لذلك فانه لا يوجد أي مشكل في الإرضاع فيما بعد.
أهم شيء بعد العملية هي النظافة و تجنب أي حادث يصيب الصدر. بعد العملية يكون الصدر ملفوفا بضمادة ضاغطة ثم في فترة لاحقة تستعمل رافدات خاصة. في الأشهر الأولى يجب استعمال الرافدات ليلا و نهارا.

تصغير الثدي

قد يكون سبب الحجم الكبير للثدي هو طول فترة الرضاعة وقد يكون السبب كذلك هو التقدم في السن و قد يكون السبب عند النساء الصغيرات السن أمرا وراثيا. الحجم الكبير للصدر قد لا يسبب عقدا نفسية فقط ولكن قد يسبب مشاكل للعمود الفقري.
عندما يكون فرط في كبر الثدي فانه يتم إزالة كمية الجلد الزائد النسيج الموجود تحت الجلد و الغدة. الصدر الكبير عادة ما يرتخي و ينزل، لذلك فان عملية التصغير تصاحبها عملية الرفع. الحلمة والهالة تنقلان إلى الأعلى مع المنطقة المرتبطة بالغدة. أحيانا عند إزالة جزءا هاما من الغدة فإن الحلمة و الهالة تنقلان إلى مكان أنسب. قد يشمل التصغير ثديا واحدا في حالة عدم توازن حجم الثديين.
هذا النوع من العمليات يتم فقط تحت التخدير الشامل للجسم، و تشغل العملية حوالي ثلاثة ساعات. الإقامة في المستشفى تدوم يومان. الوقاية الأولى تعتمد على ضمادة ليِّن و التي تعوض بعد ذلك برافذات مواتية (تحمل في اليل كذلك). يجب تجنب الرياضة و المجهود البدني لمدة تمتد من ستة إلى ثمانية أسابيع.

اِسْتِبْنَاء الثدي - مع الغِرسة

بَتْر الثدي (mastectomy) بِسببِ السرطان قد لا يشوه فقط الجسم بل قد يُحبِط النفسية كذلك. عمليات التجميل الحديثة تستطييع تجنب هذا التشوه الجسدي و النفسي - الصدر المبتور يمكن تكوينه من جديد. الإِسْتِبْناء يمكن أن يتم باستعمال نسيج المريض نفسه و ذالك بتحويل إلى مكان الثدي المبتور رقعة من الجلد و نسيج ما تحت الجلد من الجزء الأسفل للبطن و ذاك مب عضلة بالمعدة. يعطى لهذه الرقعة الشكل للثدي. هناك تقنية أخرى تعتمد على غِرْسَة من المطاط الصناعي. هذه الغِرسة تزرع بعملية جراحية تحت الجلد في المكان الذي أزيل منه الثدي فيُزاد في حجمها كل أسبوع أو أسبوعين، و ذلك بحقن محلول من ماء ملحي فزيولجي. بهذه الطريقة يتمدد الجلد و تتمدد عضلة الصدر إلى الحجم المرغوب فيه.
بعملية جراحية يمكن كذلك تكوين الحلمة و الهالة.

مَصُّ الشحم -شفط الشحوم

كثيرا ما يتجمع النسيج الدسم في بعض الأماكن من الجسد و لا يمكن إزالته رغم التمارين المكثفة والنظام الغدائي الصارم. هذه الحالة عادة ما تصيب البطن و الورك و الفخد. قُنَيَّة خاصة مربوطة إلى مَصَّاصة تُدخل عبر جرح صغير تحت الجلد في المكان الدي تجمع فيه الشحم. القُنيَّة تدخل و تفكك الشحم ثم تتم عملية المص فيُجمع الشحم في وعاء خاص. بهذا الشكل يمكن تحسين شكل الجسم. مص النسيج الدسم بواسطة الأنبوبة له مفعول جيد في الأماكن التي يكون فيها الجلد موثر و لين. يُزيلَ الشحم الزائد من بعض الأماكن في الجسم، لكن، لا يعتبر وسيلة للنقص بصفة فاعلة من الوزن الكلي.
هذا الإجراء يمكن أن يكون تحت التخدير المحلي في حالة معالجة منطقة صغيرة، أما في الحالات الأخرى فإن التخدير الشامل يعتبر ضروريا.
لباس داخلي مُتَمَغِّط خاص يجب أن يُرتدى بعد العملية.

دعم الشَّفة - مع المستحضر

الهدف من عملية التجميل هاته هو تكبير حافة الشفة (القسم الأحمر من الشفة) و ذلك بزرع نسيج دسم أو مستحضر آخر. نتيجة هذا الإجراء نافعة بالنسبة للمُعالَج و ذلك من الناحية التجميلية.

رأب الجفن الأسفل (Blepharoplasty of lower eyelid)

هذه العملية تعتمد على قطع و تمديد جلد جفن العين الأسفل. نتيجة هذه العملية التجميلة تكمن في الحصول على جلد شاب و ناعم.

رأب الجفن العلوي (Blepharoplasty of upper eyelid)

هذه العملية تعتمد على قطع التجاعيد و تمديد جلد جفن العين العلوي. نتيجة هذه العملية التجميلة تكمن في الحصول على جلد شاب و ناعم.

رأب الأذن (otoplasty)

هذه العملية تجرى عادة لتقريب الأذن البارزة من الرأس. الإجراء يكمن في بتر قطعة من السطح الخلفي للأذيِّن. تليه عملية تثبيت الأذيِّن مع المنطقة الخلفية للأذن. بتر الكمية الزائدة من النسيج تسمح بإلغاء بروز الأذنين.


رأب الأنف Rhinoplasty

المهمة تكمن في تغيير شكل الأنف إلى شكل يُفضله الشخص المعالج. يُمكن النقص أو الزيادة في حجم الأنف. يُمكن كذلك إقصاء الشكل الحدبي أو السرجي للأنف.

رأب الأنف - التكبير

المهمة تكمن في تغيير شكل الأنف إلى شكل يُفضله الشخص المعالج. يُمكن النقص أو الزيادة في حجم الأنف. يُمكن كذلك إقصاء الشكل الحدبي أو السرجي للأنف.

تجميل الوجه - تجاعيد الجبهة

هذا الإجراء التجميلي يعتمد على قطع جزء من جلد الوجه و تمديد الجلد الباقي. و النتيجة هي إعطاء مظهر شاب و لين للوجه.

تجميل الوجه - التجاعيد الصُّدْغِية

هذا الإجراء التجميلي يعتمد على قطع جزء من جلد الوجه و تمديد الجلد الباقي. و النتيجة هي إعطاء مظهر شاب و لين للوجه.

تجميل الوجه - التجاعيد الصُّدْغِية و تجاعيد الوجه و العنق

هذا الإجراء التجميلي يعتمد على قطع جزء من جلد الوجه و تمديد الجلد الباقي. و النتيجة هي إعطاء مظهر شاب و لين للوجه.

رأب البطن

هذه العملية تعمد على إزالة النسيج الدسم و الجلد الزائد الدي يغطيه. هذا الإجراء له مفعول تجميلي جيد.

الجراحة التجميلية لجلد الكتف