علاج تَرقُّق العظام  

head

علاج تَرقُّق العظام


ترقق العظام مرض تصاعدي للهيكل العظمي، يتطور خلال فترة طويلة دون إعطاء أية إمارة على ذلك. أصل المرض هو فقدان الكثلة العظمية مما يضعف متانة العظم الدي بعد أن كان غليضا و سميكا يصبح ضعيفا و داخله مليئ بالثغرات، فيصبح هذا العظم قابلا للكسر حتى بسبب ثقل الجسم الشخصي

على الرغم من أن هذا المرض رافق الإنسان منذ القدم إلا أن الإهتمام الحقيقي بهذه الحالة بدأ فقط قبل عشرين سنة الماضية عندما كثرت حالات الكسر الصدفي، خاصة عند المتقدمين في السن و كثيرا ما يحصل هذا عند عظم الفخد مما يؤدي إلى العجز عن الحركة. هذا العجز يؤدي مع الوقت إلى صعوبات في الجهاز التنفسي و الدورة الدموية مما يسبب الوفاة أحيانا. حقا أن هذه الحالات تعالج اليوم بواسطة العمليات الجراحية مما يقلل من فترة عدم الحركة و بالتالي عدم الوصول إلى الحالات المأساوية، إلا أن الرجوع الى نوع من القدرة الحركية يتطلب مسلسلا طويلا من عمليات إعادة التأهيل

المسلسل التدريجي و البطيئ لفقدان الكتلة العظمية أمر طبيعي و يبدأ بعد السن الثلاتين. نسبة فقدان الكثلة العظمية تختلف عند النساء و الرجال. الحالة عند الرجال تعرف تطورا مُتَّزِنا على مدى حياة ما بعد الثلاتين في حين أن الأمر يظهر بقوة عند النساء بعد بلوغ سن اليأس. من هنا فإن النساء بعد سن الستين معرضات بشكل حقيقي إلى الكسور بفعل ضعف العظام أما عند الرجال فقد لا يحدث هذا إلا بعد سن الثمانين. ترقق العظام مرض يصيب الأشخاص المسنين و يرجع أصلها إلى سن الطفولة. لدى فإنه يتعين في فترة النمو استهلاك مادة الكلسيوم مع الطعام لإمتلاك أكبر كمية ممكنة من الكثلة العظمية الغنية بالكالسيوم مما يحمي النساء في وقت لاحق ما بعد سن اليأس و كبار السن عامة من الترقق المفرط للعظام

أساس العلاج يعتمد على الأدوية الصيدلية، هاته الأدوية تبطئ من حالة فقدان كثلة العظم و تنشط عملية خلق أنسجة عظمية جديدة. هذه المُحَضَّرات تجمع بين الكلسيوم و الفتامين دال بهدف إغناء العظم بالكالسيوم. بالإضافة إلى الأدوية يُنصح بتناول الأطعمة الغنية بالكلسيوم. كما هو محبوب أن يزداد في حركة الجسم مع التعرض بكثرة لأشعة الشمس. ضرورة استعمال الكثير من الأدوية و قبل كل شيء ضرورة علاج كل حالة على حده حسب سن المريض و الجنس و كثلة العظم كل هذا يستدعي العلاج تحت مراقبة طبيب متمرن ليكون العلاج بشكل فعال

المنتجعات والعيادات في بولندا حضرت برامج علآجية مساعدة و مكملة للأدوية. البرنامج العلاجي المتكامل يدوم حوالي ثلاثة أسابيع و يهدف إلى إنعاش الميكانيزمات المعيدة لبناء العظم و إلى تحسين عمل العضلات و تنظيم الحركة و تقوية الجهاز العضلي

العلاج المساعد في الشفاء من ترقق العظام، يعتمد على حصص العوم في المياه المعدنية المالحة و عمليات الدلك تحت الماء و الدلك اليدوي و التأثير البيولوجي بواسطة دبدبات الحقول المغناطيسية و طاقة الضوء و استعمال الغرفة الشديدة البرودة و السَّاوْنا البيولوجية، و التلفيف في الوحل من البحر الميت و القيام بتمرينات متنوعة في قاعأة الرياضة و في الهواء الطلق و في المسبح الملح و استعمال السولاريوم