السياحة العلاجية في بولندا - منتجع اتْششيخوتْشينِكْ  


head

منتجع اتشيخوتشتينك

الموقع و الجو


تبعد اتشيخوتشينيك عن العاصمة وارسو بحوالي 200 كلم و عن تورون بحوالي 20 كلم، وتقع على الضفة الشرقية من نهر الفيستولا حيث توجد أكبر و أشهر المنتجعات العلاجية. تنعم اتشيخوتشينك بجو ملائم جدا لكل أنواع العلاجات و الراحة. و من عوامله الأساسية، هناك الحرارة السنوية المعتدلة و عدد الأيام المشمسة و قلة المطر و الرياح الغير القوية و أخيرا الرطوبة المعتدلة للهواء. يمكننا أن نشخصه كجو السهول اللطيف على جسم الإنسان. وهكذا، فبالنسبة للأشخاص الدين يريدون أن يرتاحوا في اتشيخوتشينيك، فإن مسلسل التأقلم يمر بلطف و لا يدوم طويلا. فالإقامة في جو تشيخوتشينيك ينصح بها الأشخاص الغير قابلين لتحمل التغيير المفاجئ للمحيط الجوي و هكذا يمكننا أن نقول بأن اتشيخوتشنيك تملك الظروف الجوية المثالية لمنتجع استشفائي.


الموارد الطبيعية


تعتبر المناجم الملحية الحرارية، من الموارد الطبيعية لتشيخوتشينيك و التي بفضل شملها لكلوريد الصوديوم و المنغنيز و الحديد و الأيدروجين المكبرت و البروم و غيرها فإن لها مواصفات علاجية ملفثة للنظر، و تبلغ درجة حرارة المياه حتى 38 درجة مائوية والملوحة تتراوح من 0.19 في المائة إلى 6.43 في المائة. مند سنة 1841م، عندما ثم حفر أول بئر، وإلى يومنا هذا ثم إنشاء 19 نقطة للإستغلال.
المياه المالحة تستعمل للإستحمامات العلاجية. تأثيرها على الجسم البشري مرتبط بفعل التأثيرات التي تسببها المواد الكميائية و الحرارية و الهيدروستاتيكية. و نفس المياه المعدنية، و بعد تركيز مناسب، تستعمل للإستنشاق الفردي و الجماعي.
العين الجوفية رقم 19 ذات تمركز يعادل 11 في المائة، تعلب في قنينات، كالماء المعدنية "كْريستِنْكا" و "كويافْيانْكا".


أبراج التَّدَرُّج الخشبية


برج

الأبراج التدريجية - بنايات خشبية فريدة من نوعها و الأكبر في أروبا لتبخير المياه المالحة المُدَخَّةُ من باطن الأرض. وضع تصميمها ياكوب غْرافْ، البروفسور في أكاديمية المناجم بِمدينة كيلْتْسْ. عدد هذه الأبراج ثلاثة، و ضعت على شكل حدوة الحصان.
بناية البرج الأول و الثاني دامت من سنة 1824م إلى 1828م، أما الثالثة فقد بنيت سنة 1859م. أساس البرج عبارة عن 7000 ركيزة من خشب السِّندِيان، مغروسة في الأرض و التي وضعت عليها بناية من خشب الصنوبر و عُمِّرتْ بأغصان البرقوق الشائك و التي تجري من بينها المياه المالحة المصْبوبة من فوق بعد دخها من الأرض.

برج

يبلغ علو الأبراج 15.8م و مجموع طولهم 1741.5م. يُضخ الماء المالح إلى أعلى البرج من العين المائية رقم 11 و يُصبُّ في ساقية على طول أعلى البرج فيسيل بعدها على شكل قطرات في حائط أغصان البرقوق الشائك ثم بفضل الريح و أشعة الشمس التي تَعبُر الحائط كذلك يتبخر الماء بشدة و بذلك يُخلقُ الجو المحلي المشهور الغني باليود و الدي يعتبر محلا طبيعيا للإستشفاء عن طريق الإستنشاق.

عودة إلى علاج الإضطراب العصبي


الجانب العلاجي


العناية العلاجية في اتشيخوتشينيك تتعلق بالأمراض التالية:

علاج داء السكري

السكري من النوع 1 و 2
علاج المضاعفات المزمنة لمرض السكري
مرض الأوعية الدموية الطرفية
القدم السكري

أمراض الجهاز الدموي

(أمراض الشرايين التَّاجِية (الإِكليلية
حالات ما بعد الصدمة القلبية
إرتفاع الضغط في الشرايين في المرحلة الأولى و الثانية من المرض
أمراض الأوعية المحيطية
حالات ما بعد إلتهاب محيط الوريد
حالات نقص الدم في القلب
تصَلُّب الشَّرايين الّضعَصُّدِي

أمراض الجهاز التنفسي

أمراض الحلق المزمنة و الحنجرة و القصبة الهوائية
الإلتهاب المزمن لأنبوب السمع
الإلتهاب الشعبي

أمراض الروماتيزم

الروماتيزم المزمن و المتزايد
إنحلال العظام و المفاصيل
إلتهاب حاد لمفاصيل العمود الفقري

حالات اصابات و أمراض العظام

حالات ما بعد إصابات العظام و المفاصيل عند الكسر و الفك
حالاة مابعد إصابة الأنسجة اللينة
حالات ما بعد العمليات
صَدْع في البنية
إلتهاب العظام المزمن

أمراض الجهاز العصبي

إصابات العمود الفقري
الشلل و الشلل الجزئي للعضلات
الشلل التشنجي

أمراض النساء